الرئيسية الأخبار الرئيسية حامد أونور في حوار مع (النورس نيوز) يكشف خفايا تأجيل إغلاق الشرق سابقا ويقول: نحن ما ناس تسويات

حامد أونور في حوار مع (النورس نيوز) يكشف خفايا تأجيل إغلاق الشرق سابقا ويقول: نحن ما ناس تسويات

بـ النورس نيوز

لا تراجع عن إلغاء مسار الشرق ولا اتجاه لتسويات سياسية لدى المجلس الأعلى

لن نسمح بتعيين حكام  أو مدراء في أي مؤسسة داخل الشرق من خارجه

الإغلاق لن يعيق حركة الركاب وهدفنا تعطيل حركة ناقلات السلع الاستراتيجية

 

فاجأ المجلس الأعلى لنظارات البجا والعموديات المستقلة المراقبين بتأجيل الموعد المعلن للتصعيد في شرق السودان لعشرة أيام أخرى دون الإعلان عن أسباب موضوعية وسرت تسريبات عن تسويات سياسية مرتقبة مع الحكومة الانتقالية تقضي بمنح نسبة معتبرة من السلطة في الإقليم للمجلس الأعلى لنظارات البجا (النورس نيوز) نقلت هذه الاتهامات وغيرها للقيادي في المجلس الأعلى لنظارات البجا ووكيل ناظر الهدندوة ، حامد اونور ابوعلي، فماذا قال :

 

حوار – عبدالقادر باكاش

السيد الوكيل الأسبوع الماضي أعلنتم التصعيد ثم أجلتموه فجأةً لعشرة أيام تنتهي بعد غد الجمعة ماهي الأسباب؟

 

 

في البدء شكراً لـ(النورس نيوز) على هذا الاهتمام والمتابعة نعم تم تأجيل موعد التصعيد السلمي لمزيد من التعبئة والتنسيق وتنوير جماهيرنا في كل محليات الولايات الشرقية الثلاثة وتم توزيع قادة المجلس الأعلى والتنسيق لإقامة فعاليات تنويرية بالمحليات على أن يبدأ التصعيد الجمعة ١٧ سبتمبر الجاري بالإغلاق الكامل لكل الإقليم

 

 

تسربت معلومات عن تسوية سياسية ومناقشات جارية معكم أدت لتأجيل؟

أجاب ضاحكاً (نحن ما ناس تسويات) نحن مفوضون من شعبنا في مؤتمر سنكات الذي أمه أكثر من نصف مليون مواطن بقيادة الناظر ترق لتحقيق غايات معينة ولم يتم تفويضنا لتقديم تنازلات أو تسويات نحن أصحاب حقوق ضائعة وعازمون على استعادتها أولها واكبرها أن نكون أصحاب الحل والعقد في مناطقنا ولا نقبل أي تدخل أو استقدام حكام أو مدراء من خارج الإقليم

 

 

 

ماهي المناطق المستهدفة بالإغلاق؟

كل الطرق والمعابر والمؤسسات الاقتصادية والإدارات المالية المغذية للحكومة المركزية بشرق السودان بولاياته الثلاثة بالإضافة للطرق الرئيسية في ولايات نهر النيل والشمالية والجزيرة

 

هل الإغلاق يعني منع وتعطيل الحركة على الطرق دون أي استثناءات؟؟.

لا بالنسبة للطرق سيتم السماح بالمرور باستثناء ناقلات السلع الاستراتيجية فلن يتم السماح بحركتها اما السيارات الملاكي وبصات الركاب والاسعافات وعربات المنظمات وغيرها سنسمح لهم بحرية الحركة

 

لماذا التصعيد؟

التصعيد الثوري السلمي هو قرار جماعي للتنسيقية العليا لكيانات شرق السودان والمجلس الأعلى لنظارات البجا والعموديات المستقلة

 

ما هو الهدف أو الغرض من التصعيد؟

الهدف  هو حل الحكومة الانتقالية الحالية

 

وما هي رؤيتكم البديل؟

رؤيتنا هي تكوين حكومة مدنية رشيقة من كفاءات وطنيه غير حزبية ومجلس عسكري من (٦) أعضاء يمثلون أقاليم السودان بواقع عضو واحد لكل إقليم وأن تكون الحكومة حكومة مهام محددة لمتبقي الفترة الانتقالي منها اجراء انتخابات حرة نزبهة مع تكوين آليات الفترة الانتقالية واهمها مفوضية الانتخابات- مفوضية مكافحة الفساد- مفوضية السلام- مفوضية القضاء – المحكمة الدستورية وغيرها

 

 

هذه قضايا قومية وانتم مجموعة إقليمية كيف ستحققون ذلك وهل لكم تنسيق مع باقي أقاليم السودان؟

رؤيتنا هذه رؤية شاملة لكل قضايا السودانيين ولم نحصرها في اقليمنا وسبب تبنينا للقضايا القومية هو أن الحكومة الحالية لم تهتم بقضايا ولم تكترث لشكاوينا ولم تستصحب رؤيتنا في حل قضايا الشرق لم نجد مناص سوي التحالف مع الآخرين والإطاحة بها ونحن قادرون على ذلك

 

ماهي أبرز خلافاتكم أو مآخذكم للحكومة الانتقالية؟

ابرز مآخذنا هذه الحكومة تريدنا أن نكون تُبع لها تفكر بالإنابة عنا وتحاول فرض رؤاها لنا نحن شركاء اصلاء في هذا البلد ولا نقبل اي وصاية من أحد ومن مظاهر جهل هذه الحكومة إنها تحاول فرض أجندة الجبهة الثورية بزعم توقيعها اتفاق في جوبا مع الحكومة وهي لا تعلم أن الشرق لن يقبل أن يكون قاطرة يجرها آخرون نحن مصرون ومصممون على أن نتول أمرنا دون أن ننقاد لأحد

 

الثورية أتت باتفاق به مكاسب للإقليم لماذا ترفضونها؟

الثورية لم تأتينا بسلام بل جاءتنا بحرب ودمار وفتن لم يستقر الشرق منذ أن وطأت أقدام قادة الثورية أرض الشرق اندلعت الفتن ولم تنتهي نحن نعتقد أن مبدأ السلام جيد ومرحب به لكن ان يكون سلام الثورية سبباً في زعزعة المنطقة هذا ما لا نفهمه

 

هل رفضكم لمحتوى الاتفاق ام للأشخاص الموقعون على مسار الشرق؟

رفضنا رفض شامل لمحتوي الاتفاق لأنه لم يحقق تطلعاتنا ورفض الموقعين لأنهم أشخاص نكرات لم نسمع بهم من قبل وليس لهم أي وجود سياسي أو جماهيري بالشرق مما جعلنا نشك في هوية من وقعوا وفي غايات هم من التوقيع لاتفاق لم يكون من صناعه.. الشرق ليست به حركات مسلحة منذ توقيع اتفاق اسمرا ٢٠٠٦ لم تُطلق طلقة واحدة وكان الأحرى بالحكومة الانتقالية مراجعة تنفيذ سلام اسمرا واستكماله بدلاً عن اتفاق لا معنى له مع أشخاص ليس لهم أي سابق معرفة بقضايا الإقليم وينطبق ذات الحال في مناطق حلفاءنا في الشمال والوسط

 

إذاً لماذا طالبتم ضمن مقررات مؤتمر سنكات بمنبر تفاوضي؟

طالبنا بمنبر خاص لأن مسار الشرق لم يلبي طموحاتنا ولم يتضمن على قضايانا الحقيقية وما زلنا متمسكون بضرورة مناقشة قضايا الشرق ومشاركته السياسية بشكل أكبر وأعمق مما حوته اتفاقية مسار جوبا

اضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتساب " النورس نيوز"




اكتب تعليقاً