اقتصاد

السودان.. البدوي يدفع بمقترح يوفر مئات آلاف من الوظائف للشباب

الخرطوم: النورس نيوز
طالب وزير المالية الأسبق إبراهيم البدوي، بضرورة إصلاح الخدمة المدنية، والنظر في ما سمّاه”المصافحة الذهبية” بالتراضي لنسبةٍ كبيرةٍ من العاملين بالدولة من الذين بلغوا سنًا معينة.
وقال البدوي بحسب صحيفة السوداني الصادرة، الأثنين، إنّ ذلك يمكن أنّ يوفر وظائف كبيرة للشباب تصل لنحو”300″ ألف وظيفة لقيادة خدمة مدنية حديثة.
وكشف البدوي عن تقديمه مقترح لمجلس الوزراء، في وقتٍ سابقٍ، لإنشاء وكالة التحوّل الرقمي لتؤدي إلى تطبيق برامج خدمات عن طريق الحكومة الإلكترونية.


انضم لقروب النورس نيوز على واتسب 


تعليق واحد

  1. ✍🏿الشرق الامة الواحدة والمصير المشترك:
    يعتبر الشرق حجر الزاوية في الاقتصاد السوداني وموقعها استراتيجيا فريدا، حيث يمتلك موانئ بحرية تمثل عصب الحياة في السودان والرىة التي أن فقدت فسيختنق السودان بل يصاب بالشلل الكلي، وهذا ذو إثر باين جراء الإغلاق الأخير الذي انعكس علي الوضع الاقتصادي والمعيشي برمته.
    الموقع الجيوسياسي ظلت الموانئ تمثل الهدف الاستراتيجي الذي تستهدف السيطرة المستميتة عليه من قبل المحاور ووكلاءها في المنطقة كل من روسيا والولايات المتحدة ووكلاءها كل من الإمارات والسعودية ومصر… الخ، حيث ظلت تلك تدم الحكومة وتنسق جهرا 7وسرا.
    الانسان ظل إنسان الشرق يعاني الأمرين واصبح شاة حلوبا لحكومة المركز طيلة عهود الدولة السودانية إلى يوم الناس هذا إذ لا الخدمات ولا تعليم والصحة ويراد له أن يكون حارسا لخزينة الكنوز فقط……..؛!
    افتعال الإشكالات في الشرق من قبل الحكومة هو واحدة من دلالات الهروب من المستحقات ومحاولات تقديم اتفاقات معطوبة ومنقوصة قطعا للطريق لدفع الاستحقاق الكامل لأهل الشرق، وشق الصفوف وخطة دفع الإقليم إلى الاصطفاف القبلي وبث سموم الكراهية وتدوير النفايات الإعلامية وأختلاق فزاعات الاضطرابات الأمنية كل هذه المحاولات غير مجدية وسيدرك الفاشلون والفاشستيون اي منقلب ينقلبون،.
    لوبيهات الخرطوم من كافة الأندية السياسية يمنة ويسرة ترفع الواجهات المختلفة لكنها تتفق في مخرجات المصلحة سيظل الشرق صمام أمان أهله والسودان ولن لقمة ساغة المحاور والماجورين من الداخل وهم معروفون بسيماهم من قول اوفعل.
    أن ا فق الحل للمشكلات يكمن في جدية لإيجاد حل مقنع للجميع يحمل الإجابات الشافية للعلل الاقتصادية والصحية والتعليمية، أن مفتاح ذاك يتضمن البرنامج الواضح والوحدة الجمعية نحو تحقيق الهدف العام وليس المصلحة الشخصية، فلقد عاش الشرق أزمنة من المتاهة والسرقة للموارد والتلاعب بمستقبل انسانه هذا فإما إمساك بمعروف اوتسريح بإحسان!

    بقلم :عبدالرحيم صالح ابراهيم

    استاذ جامعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *