الرئيسية منوعات في ذكراه الـ 16.. الفاضل سعيد.. روابط بين الشعر والتمثيل

في ذكراه الـ 16.. الفاضل سعيد.. روابط بين الشعر والتمثيل

بـ النورس نيوز

الخرطوم -رندة بخاري

مد ابداع الفنان الفاضل سعيد لم يقف عند التمثيل والتأليف اذ نجد ان الرجل له صنعة ابداعية اخرى وهي كتابة الشعر والجميع يحفظ له أغنيته ذائعة الصيت (ابوي انا ما تقول ليهوا لا ) التي اضيف اليها الفنان الشعبي محمد احمد عوض بعدا جماليا اخر ونحاول عبر هذه المساحة ان نقوم بجرد حساب ابداعاته في كلا الضربين

 

 

أعماله المسرحية والدرامية

إذا ما حاولنا حصر عدد الاعمال التي قدمها الفنان الراحل الفاضل سعيد في مجال الفنون الادائية نجدها كثيرة اذ قدم الفاضل سعيد اكثر من (7) آلاف عرضاً مسرحياً، طاف بها كل مدن السودان و المهتم بتجربة الفاضل سعيد يعلم ان جميع أعماله من تأليفه وإخراجه بل وبطولته، عدا عرض مسرحي وحيد وعنوانه «جارة السوء» وهي للكاتب الكويتي عبدالله السريع الذي كان سفيرا سابقا للكويت في السودان ، وله أكثر من 200 عمل إذاعي بإذاعة أمدرمان من تأليفه وبطولته، وأربع مسرحيات للتلفزيون وفلم تلفزيوني باسم فك الارتباط، ومن أشهر الأعمال التي قدمها، مسرحية أكل عيش التي كانت عام 1967م، وهي مرحلة الانتقال إلى المسرحيات ذات الفصول. ومع بداية الانتشار وذيوع الاسم على مستوى القطر سافر في جولات عربية كان من أبرزها زيارته للقاهرة لتقديم مسرحية «أكل عيش» كأول مسرحية عربية غير مصرية تصور وتبث من التلفزيون المصري، وبعد (15) عاماً سجلها التلفزيون السوداني، وغيرها من المسرحيات «الكسكتة» ومن بعدها «الفي راسو ريشة» ، «الناس في شنو» ، والكثير من الأعمال التلفزيزنية، مثل سلسلة رمضانيات ومسلسل «موت الضان» بالإضافة للشخصيات الراسخة في وجدان محبي فن المسرح مثل «العجب»، «بت قضيم» و«كرتوب» وجميعها شخصيات شكلت حضوراً طاغياً في المسرح وفي ذهنية الجمهور.

 

. الفاضل سعيد الشاعر

: تمتع الفاضل سعيد أيضاً بموهبة الشعر ولديه ديوان باسم أغاريدي ومسرح الكلمات لم تطبع بعد، تعاون مع الفنان الراحل محمد أحمد عوض في أغنيات «أبوي ماتقول ليه لا» و«البوسطجي» و«ضربت ليه تلفون». وتعود قصة أغنية «أبوي ماتقول ليه لا» إلى سفر الفاضل سعيد في رحلة فنية بالقطار إلى مدينة بورتسودان مع الفنانين إبراهيم عوض وصلاح محمد عيسى ومحمد أحمد عوض وكان يرافقهم لتقديم وصلات فكاهية أثناء الفواصل الغنائية، وأثناء الرحلة قام الفاضل سعيد بغناء قصيدة رجاء وكان حينها يعاني من أزمة عاطفية ونفسية بعد أن تقدم لخطبة زوجته حسني المدثر، ورفض من قبل أهلها لأنه ممثل قبل أن يوافقوا بعد ذلك، وبعد أدائه للأغنية وجدت إعجاباً من الجميع خصوصا من الفنان محمد أحمد عوض الذي تغنى بها بعد ذلك و أصبحت من أشهر الأغنيات



اكتب تعليقاً