الرئيسية آراء و مقالات في الحقيقة … تاركو في قناة النيل الأزرق … ياسر زين العابدين المحامي

في الحقيقة … تاركو في قناة النيل الأزرق … ياسر زين العابدين المحامي

بـ النورس نيوز

في الحقيقة
تاركو في قناة النيل الأزرق

ياسر زين العابدين المحامي

تابعت قبل أيام برنامج علي قناة
النيل الازرق…
قدمه عمار شيلا اليك هذه القصة لتفهم الرصة…
(انرون)ظن الرأي العام نجاحها وهي…
من أكبر شركات التدقيق المحاسبي بامريكا…
رفع مساهمين دعوي ضدها بذريعة
تدهورها المفاجئ…
وعدم عدالة وسلامة مركزها المالي…
عام(٢٠٠٠) قيمة سهمها أكثر من(٩٠)
دولار…
ثم تراجع لأقل من دولار…
الصحافة طرقت علي القضية بشدة…
لم يتدخل نافذين لتعطيل مسارها…
ولا التناول أضر بسمعة الأفراد ولم يتعرض الاقتصاد لضرر فادح…
لم يقل احد-الاعلام حاكمهم قبل القضاء…
لأن محاكماته وقعها وضررها أشد…
فوجب الصمت حتي يقول القضاء كلمته الفصل…
(شيلا)طالبنا التذرع بصبر جميل…
بأغلاق فاهنا واعتقال اقلامنا…
اختزل القضية بتهمة واحدة-غسل الاموال…
هو ذا البلاغ ٢٠١٨/٢٤٦…
تهم أخري لم يذكرها للمشاهد قيد
النظر ببلاغ اخر…
تقريره أثني علي شركة تاركو وقد رفع من شأنها…
تناسي وقائع البلاغ الاخر…
التحريات دلفت لما وراء الأكمة…
كشفت الغطاء وأزالت الاقنعة…
فتشغيل طائرات بدون رخصة أمر مفزع ومروع…
يقود للأشمئزاز-للتقزز وللحريق…
الاستيلاء علي طائرات يدفع للجنون..
كيف تمكن هؤلاء من فعلها لا ادري…
وتشغيلها بعمر منتهي سلوك بغيض
ولا انساني…
كيف مرت من الرقابة يا للغرابة…
تحويل أصول بدون وجه حق جرأة
علي القانون…
من حولها وكيف حولت-مقابل ماذا
يا للعجب…
تنفيذ الجرائم هذه يلزمها حماية من نافذين فهناك…
من تذاكي–من تفرعن-ومن تغابي…
من أستغل سطوة نفوذه لتحقيق
هواه ونزقه…
من استفاد من نشوء الوضع هذا…
ومن حصد وجني ثمار مؤامراته…
لن تصمت-الصحافة تكشف البثور…
يخافها الواطئون جمر الخطيئة..
تضئ الاقبية-تعيد الامور لسياقها…
تدعم الحق-تكبح جماح الباطل…
لا تسقط الجزء من الكل…
فيقدح بمهنيتها-يشكك بمقاصدها…
الاقتصاد لن يهزم بعرض قضية للرأي
العام ولو كبرت…
فقه السترة ما عاد له مكان…
زمن الدسدسة والغتغيت انتهي…
واطلاق الكلام علي عواهنه ببرامج
تلفزيوني قمة العبثية…
ليتكئ الطرح علي منطق مقبول
معقول ومهضوم…
نتابع بعقل وبصبر وبمعرفة…
نفهم المغازي والمعاني وندلف الي
عميق…
المؤامرة لأجل أجندة سنتطرق لها…
عدلت مراكز قانونية بلا مسوغ…
والمتغطي بالنافذين عريان…
العدالة تقرأ ملفات تدعو للتقيؤ…
بلا صورية-بلا أملاء-بلا حبكات…
-ولن يمنعها النافذين…
لأنهم باتوا هشيما تذروه الرياح…
التقيد بالمهنية يعبر عن شرف المهنة
وأخلاقياتها…
ما وراء تقرير شيلا قرأنا الكثير المثير
الخطر…
ونواصل
(الصيحة)



اكتب تعليقاً