الرئيسية تقارير غموض الموقف المالي بالمريخ ينذر بالخطر ونائب الرئيس يبوح بالمثير

غموض الموقف المالي بالمريخ ينذر بالخطر ونائب الرئيس يبوح بالمثير

بـ النورس نيوز

حالة من الغموض تكتنف مصير الموقف المالي لنادي المريخ.

ورغماً عن مضي (20) يوماً على صدور قرار لجنة الانتخابات بتكوين لجنة تسيير لإدارة نادي المريخ لشهرين تمهيداً لانعقاد جمعية عمومية لانتخاب مجلس إدارة جديد للنادي، إلا أن الغموض الذي يكتنف مصير الموقف المالي بالنادي ربما يحدث تطورات جديدة في المشهد الإداري القائم.
وهناك معلومات تشير إلى انه وطيلة فترة عمل المجلس السابق لم يتم تقديم او عرض اية ميزانيات مالية لإجازتها من قبل رئيس النادي القنصل حازم مصطفى او نائب الرئيس للشؤون المالية اللواء نور الدين عبد الوهاب آنذاكَ
وطبقاً للمعلومات المثيرة التي تحصلت عليها (السوداني)، فإن فترة المجلس السابق شهدت تهميشاً كبيراً لنائب الرئيس للشؤون المالية اللواء نور الدين الذي دخل في خلافات مع رئيس النادي أدت لاتخاذ الأخير لتدابير جديدة بشأن الصرف المالي بالنادي.

وتسببت حالة التهميش وعدم معرفة نائب الرئيس للشؤون المالية السابق بما يجري عن الوضعية المالية بالنادي في اتخاذ الأخير لقرار يتعلق بالمديونيات والالتزامات المالية تجاه النادي.
ويقول اللواء نور الدين عبد الوهاب في تصريح بحسب (السوداني)، انه بالفعل اتخذ قراراً برفض تسجيل أي مديونيات مالية او التزامات تقع على عاتق المريخ، لأنها لا تمر عبر القيد المحاسبي المتبع.

ويضيف نائب الرئيس للشؤون المالية السابق بقوله في هذه الجزئية ان الموقف المالي بالنادي طيلة الفترة السابقة والحالية يشوبه غموض كبير، ووصف ما يجري بانه هوى ولعب باسم النادر الكبير على حد قوله.

ووفقاً للمعلومات بطرف (السوداني)، فإن التوقيعات الخاصة بالسحب من حسابات النادي تم تغييرها أكثر من مرة في إشارة واضحة للخلافات داخل عضوية مجلس الإدارة السابق بالأخص بين الرئيس ونائبه للشؤون المالية آنذاك.

وبالرغم من ان المجلس السابق اتخذ قراراً بأن تكون التوقيعات في حسابات النادي المالية لكل من النائب الأول للرئيس محمد سيد أحمد، الى جانب نائب الرئيس للشؤون المالية اللواء نور الدين آنذاك، بالإضافة إلى إدراجه لاسم نائب الرئيس للشؤون الإدارية وقتها بدر الدين عبد الله النور كتوقيع إضافي في حالة عدم وجود النائب الأول ونائب الرئيس للمالية، إلا أن بعض التطورات حدثت فيما بعد.

وتتمثل هذه التطورات بحسب مصدر إداري موثوق عمل بالمجلس السابق وتم تجديد الثقة به في المجلس الحالي إلى قيام مجموعة إدارية مقربة من رئيس النادي القنصل حازم مصطفى باتخاذ قرار خاص بفتح حساب باسم النادي بالعاصمة المصرية القاهرة، ولفت النظر إلى أن الحساب الخاص باسم النادي بالقاهرة كان المسؤول عن التوقيع عليه كل من نائب الرئيس للشؤون الرياضية الكابتن عادل أبو جريشة، الى جانب المدير العام السابق للنادي مهند كمال، وأكد نائب الرئيس للشؤون المالية السابق اللواء نور الدين عبد الوهاب الجزئية السابقة ، حيث أشار بأن الخطوة التي تمت بشأن الحساب الذي يخص النادي بالعاصمة المصرية القاهرة كانت واحدة من الأسباب الرئيسية للخلاف.

وتضاربت الأنباء بشأن صرف استحقاق المبلغ السابق من استحقاق صعود النادي لدور المجموعات في النسخة الماضية من البطولة الأفريقية، حيث في الوقت الذي أشار فيه مصدر إداري ذو صلة بأن الاتحاد الأفريقي لكرة القدم رفض الخطوة التي أقدمت عليها إدارة النادي آنذاك المتمثلة في طلب تحويل المبلغ على حساب النادي الجديد، وتمسك الكاف بتحويل المبلغ عبر الاتحاد العام لكرة القدم وهو ما حدث فيما بعد.
وأكد اللواء نور الدين عبد الوهاب بأنه تم بالفعل سحب مبلغ كبير من استحقاق الصعود الى دور المجموعات، لافتاً النظر الى ان اوجه صرف المبلغ السابق لم تكن سليمة وذهبت في غير موضعها حسب قوله.

وأكمل بقوله: هناك فضائح سنشرحها في وقتها لكن المهم الآن تحويل النادي لمؤسسة تتبع العمل المؤسسي وليست جيوب الأفراد وامزجتهم في الصرف.

يذكر ان رئيس المريخ وعقب اشتعال الخلافات بينه ونائبه السابق، اتخذ عدداً من التدابير الاضافية التي تتمثل في الصرف عبر عضو المجلس السابق متوكل ود الجزيرة، حيث تمسّك بهذه الخطوة رافضاً التنازل عنها آنذاك، بيد ان مصادر مقربة من حازم نفسه اشارت بأن الاخير اتخذ قراراً آخر فيما بعد تمثل في إبعاد ود الجزيرة عن الأمور المالية واستعان بالمدير العام اللواء النقي وتم إدراج اسم الأخير وتوقيعه في حسابات النادي في خطوة عدّها عضو مجلس سابق وحالي بأنها سابقة غريبة وينتظر ان تثير جدلاً في أول جلسات لجنة التسيير الحالية خاصة بعد ان تم تعيين الأستاذ الجيلي تاج الدين أبو شامة نائباً للرئيس للشؤون المالية مؤخراً.

وتترقْب لجنة التسيير المعينة حديثاً استلام مبلغ مالي يتجاوز 250 الف دولار تم تجميده بالاتحاد الأفريقي لكرة القدم إلى حين حسم الوضعية الإدارية للنادي.
ووفقاً لمصدر رفيع، فإن صرف المبلغ المذكور لن يتم الا عبر القنوات الرسمية وبخطاب من اتحاد كرة القدم.

وتمثل المعلومات المذكورة تحدياً كبيراً للجنة التسيير الحالية خاصة في ظل استمرار حالة الغموض في الملف المالي، لا سيما في ظل تكليف لجنة الانتخابات للجنة التسيير بالتجهيز والتحضير لعقد الجمعية العمومية للنادي خلال فترة التكليف التي لا تتعدى (60) يوماً من تاريخ التعيين وهو 20 يوليو الماضي، بيد ان الوقائع الحالية وبالأخص على الصعيد المالي من شأنها أن تتسبب في الكثير من التطورات القادمة.

الخرطوم : النورس نيوز



اكتب تعليقاً