الرئيسية الأخبار الرئيسية جثامين المشارح .. شبهات وتزوير وتعقيدات الدفن

جثامين المشارح .. شبهات وتزوير وتعقيدات الدفن

بـ النورس نيوز

تقرير- النورس نيوز

توضيحا لبعض النقاط  للرأي العام ولأسر المفقودين  و إعمالا بمبدأ الشفافية أصدرت لجنة المفقودين بيانا لرؤيتها حول لجنة التعامل مع الجثامين في المشارح ، مبينة أسباب منع دفن الجثامين من وجهة نظرها، ويأتي هذا البيان بعد تكدس المشارح بالجثامين وإصدار النيابة العامة لقرار دفن أكثر من ثلاثة آلاف جثة مجهولة الهوية في مشارح المستشفيات الحكومية ، الأمر الذي قوبل برفض من عدة جهات حقوقية وقولها ان الدفن محاولة طمس ادلة ضحايا فض الاعتصام ، وفي الاثناء ترفض لجنة التحقيق في الفض الدفن دون الرجوع لها.

 

مبررات عدم الدفن

وأوضحت لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص  في بيان لها امس، اسباب منع دفع الجثامين من وجهة نظرها كالعثور على شهداء من محيط القيادة العامة بعد 3 اشهر من دخولهم المشرحة وعلى سبيل المثال الشهيد قصي حمدتو ، وايضا دفن جثامين دون تشريح، اللجنة اشارات الى جثامين من فض الاعتصام تم دفنها وهي حالات اختفاء قسري، اضافة الى اعترافات قضائية لعمال وفنيي التشريح بعمليات بيع جثث مجهولي الهوية، وذكرت اللجنة ايضا ما كشفت عنه التحقيقات من تجارة أعضاء بشرية داخل المشارح، فضلا عن الاعترافات القضائية التي أثبتت تزوير التقارير المقدمة إلى لجنة المفقودين بأعداد الجثامين التي تم دفنها أي ما يكتب في التقارير يخالف الواقع، واضافت ايضا في الأسباب احتفاظ مشرحة امدرمان بعينات عظام لمجهولي هوية ترسل الى الأدلة الجنائية بعد مرور فترات زمنية طويلة وما اثبته تقرير الإدارة العامة للأدلة الجنائية تعفن عدد من العينات وعدم صلاحيتها للفحص.

 

أصل الحكاية

في ابريل من العام الماضي بدأت الشبهات تدور حول جثامين المشارح بصورة تصاعدية بقضية الشهيد محمد اسماعيل ابكر عضو لجنة مقاومة الجريف شرق الشعير بـ ود عكر ، حيث تقرير تشريحه المعد من قبل اطباء شرعيين لتحديد اسباب الوفاة ، قال تعذر تحديد سبب الوفاة ، ليقوم بعدعا كمقرر لجنة المفقودين احمد سليمان العوض بكتابة قرار اكد من خلاله ان هذا التقرير غير مقنع بسب انه من الواضح بالتقرير الفني المصور لمسرح الحادث اثر حلاقة بطريقة عشوائية ،الامر الذي يشير الى وجود شبهة جنائية وتعرض الجثمان لاعتداء ، وشرع بتكليف لجنة اخرى برئاسة الطبيب الشرعي عقيل النور سوار الدهب وبحضور ممثل لاسرة الجثمان وخرج التقرير بالتأكيد على وجود اصابات مما يعنى ان الوفاة كانت نتيجة فعل جنائي وكانت هنالك مخالفة واضحة للقانون بالتقرير الاول.

 

قرار سيادي

بعد عام من الشد والجذب بين الأطراف المعنية بالتحقيق والتشريح لاجل اكرام الجثامين بالدفن ،اصدر عضو مجلس السيادة ، رئيس اللجنة العليا للطوارئ الصحية سابقا د. عبد الباقي الزبير، قراراً بتشكيل لجنة دفن الجثث المتراكمة بثلاجات المشارح والمستشفيات،منعاً للمخاطر البيئية والصحية الناتجة عن تكدس الجثث، ويأتي تشكيل اللجنة وفقاً للقرار، برئاسة النائب العام مولانا خليفة أحمد خليفة ، ورئيس المجلس الاستشاري للطب الشرعي بوزارة الصحة الاتحادية بروفيسور عقيل النور محمد سوار الذهب مقررا ، وعضوية آخرين.

 

 

مطالبات الشرعيين

في تلك الاثناء  ولجنة الدفن تباشر عملها حدث صدام حاد بين النيابة العامة وأطباء شرعيين، قاد إلى تدخل وساطات بين الطرفين لأجل استئناف العمل، إلا أن الشرعيين كانوا متمسكون بموقفهم سبب الصدام وهو التحقيق مع أعضاء اللجنة قاموا بالتصريح لدفن جثامين دون تشريح، مؤكدين انهم لن يعودوا للعمل ما لم يتم نبشها وتشريحها، رافضين اي مساومات او حلول تتعارض مع مطالبهم،والتي كان بينها ايضا خروج نتائج التحقيق للأطباء الشرعيين الذين تلاعبوا بتقرير ود عكر الاولي، بيد انها لم تخرج حتى الان في وقت تسعى به النيابة العامة لدفن الجثامين بيوم الأحد المقبل.



اكتب تعليقاً