الرئيسية رياضة “القنصل” :”وصلت الحد .. مافي زول مادي يدو و(وين ال20 مليون مريخابي)

“القنصل” :”وصلت الحد .. مافي زول مادي يدو و(وين ال20 مليون مريخابي)

بـ النورس نيوز

وجه رئيس لجنة تسيير المريخ “حازم مصطفى” في تسجيل صوتي جديد استمع له #سبورتاق ، انتقادات لمجتمع المريخ مشيراً لأنه يتحمل الصرف لوحده وقال: الصرف اليومي في المريخ يتراوح بين “15 _ 20 ألف دولار” في الأحوال العادية وأما المباريات الأفريقية بالسفر والفنادق وغيره فجمرة من نار وانا أقولها صراحة (مافي زول مادي يدو لي) لا الجمهور لا الأقطاب لا غيرهم .. صحيح أن الرئيس ينبغي أن يصرف لكن لا يوجد رئيس مر على المريخ كان يصرف لوحده غيري وأنا الرئيس الوحيد الذي يصرف لوحده في هذا النادي وهذه هي الحقيقة يقبلها من يقبلها ويرفضها من يرفضها وأنا لا أقصد شخصا بعينه ولا يعنيني من سبقوني ولا اريد لا جزاء لا شكور لكن (الناس تحترم نفسها لأنه الكلام فات الحد وانا خلاص وصلت الحد).

وتساءل “القنصل” : (وين ال20 مليون مريخابي؟ ولو قلنا 2 مليون لو كل واحد فيهم دفع دولار ثمن كباية قهوة المريخ ده ما بمشي لقدام؟) وأضاف: حددنا مبلغ “500 جنيه” كرسوم عضوية وهي دولار واحد في الشهر ومع ذلك هنالك من يحتج ويسأل لماذا ، ومن يحتج يقوم بتنشيط النت بأكثر من هذا المبلغ ليقوم بالانتقاد .. وواصل: للصبر حدود وما يحدث حالياً يسمى الجحود واسوأ خصلة في الدنيا هي الجحود.. ثم أردف: (الواحد بقى الليل ما بنوم وناس مكتبي بقول لي نحن ما قادرين نشتغل إنت يا ريس بقيت شغال مريخ بس ودي حقيقة الواحد بنوم وبقوم على المريخ ودي مسئوليتي وواجبي لكن في النهاية يجيك أمثال هؤلاء الناس يقول ليك ما اخدوا نثريات).

وتطرق رئيس لجنة التسيير لملف الإستاد وقال: الإستاد لكي يصبح إستاد يليق بالمريخ وتتم فيه صيانة حقيقة تعيش طويلا ويحافظ على حياة الناس يحتاج إلى 5 مليون دولار.. وبالنسبة للأرضية فأنا من أوقفت العمل فيها لأن العمل يتم بشكل غير صحيح لذا طلبت من النائب الأول ايقاف العمل فيها وهو لم يتأخر وتم ايقاف العمل .. وأردف: النجيل الهجين اشبه ب(سماحة جمل الطين) وهو لا يصلح ومشاكله كثيرة ويحتاج لصيانة مكلفة كل ثلاث مباريات وصيانة كبيرة كل ثلاثة أشهر ، والخيار الأمثل هو النجيل الطبيعي ولدينا تواصل بشأنه مع الشركة هنا والأمور تمضي بشكل جيد ، واما المدرجات فتحتاج لعمل انشاءات عليها لتكون جاهزة لتركيب المقاعد ، وبإمكاني تجهيز الإستاد في شهرين لإستقبال المباريات ويهلل الناس لكني أريد إنجاز عمل يستمر طويلا وبالمشاكل الموجودة في المنطقة والملعب فهو يحتاج إلى 5 مليون دولار والمبلغ مقدور عليه لكن النفرات لا بد أن تعود وبطريقة مقننة لأن هنالك نفرات تتم حالياً قمنا برصدها يقوم بعض أصحابها بأخذ أموال تلك النفرات لأنفسهم وهنالك نفرات أقيمت مؤخرا للإستاد لا نعلم أين ذهب عائدها لذا لا بد من تقنين النفرات.

وختم “حازم مصطفى” حديثه بالقول: لا املك عصا موسى ولا استطيع العمل لوحدي واحتاجكم بجانبي ليس فقط بالمال ولكن بالرقابة والعمل والمريخ في خطر وهذا حديث للتاريخ وليس من أجل حازم أو غيره لكن يشهد الله لو (بكرة رفعت يدي تبقى كارثة) وأنا على وشك أن افعل هذا لأني ما عدت قادرا على تحمل ما اتعرض له ومع الأسف هنالك صحف (مريخابية تكتب للكلام الفارغ ده والبحصل ده عيب وضحكتوا علينا الهلالاب والآخرين عشان كده ختوا يدكم في يدي ودي آخر فرصة لي وللجميع وإذا لم يستقيم الأمر في هذه الأيام سأعيد اليكم أمانتكم وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون).

الخرطوم : النورس نيوز



اكتب تعليقاً