الرئيسية آراء و مقالات هاجر سليمان تكتب: في الذكرى (٧٠)..

هاجر سليمان تكتب: في الذكرى (٧٠)..

بـ النورس نيوز

درجت قوات الجمارك على الاحتفاء باليوم العالمي للجمارك والذي يأتي بتاريخ 26 يناير في كل عام إنفاذاً لموجهات منظمة الجمارك العالمية والتي يعتبر السودان جزءاً لايتجزأ منها ، وفي هذا العام ستقوم الاحتفالات بالتزامن مع الذكرى السبعين لمنظمة الجمارك العالمية وهي منظمة فريدة مكرسة للتعاون الدولي ومشاركة المعرفة.
في كل عام ، يوفر اليوم العالمي للجمارك فرصةً لأمانة منظمة الجمارك العالمية لدعوة أعضاء المنظمة للتركيز على موضوع يعتبر مهماً بالنسبة لمجتمع الجمارك وشركائه، وفي هذا العام 2023م يأتي اليوم تحت شعار (رعاية الجيل القادم تعزيز ثقافة تبادل المعرفة والفخر المهني في الجمارك) ،

في هذا العام يأتي اليوم استثنائياً في ظل ظروف حرجة تمر بها البلاد والمخاطر المحدقة بالشباب والتي تؤثر سلباً على الأجيال القادمة ، لذلك أسهمت قوات الجمارك كثيراً في محاربة المخدرات وشاركت ضمن الحملات القومية لمكافحة المخدرات تفاعلاً وإنفاذاً لموجهات رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول عبد الفتاح البرهان وتوجيهات وزير الداخلية الفريق أول عنان حامد، ونفذت الجمارك حملات ضخمة استهدفت المعابر وطرق التهريب والممرات المائية والجبلية والفيافي واستطاعت خلال فترة وجيزة أن تضبط كميات ضخمة من المضبوطات ممثلة في المخدرات والملابس القمامة التي تسهم في نشر الأمراض الخطيرة وعلى رأسها جدري القرود والأمراض الجلدية والفيروسية الأخرى وحتى الكورونا وغيرها من الأمراض .

قوات الجمارك السودانية اسهمت كثيراً خلال الفترة الماضية في إنفاذ موجهات منظمة الجمارك العالمية وتطبيق شعاراتها وإنزالها إلى أرض الواقع إيماناً منها بأهمية الدور الكبير الذي تلعبه في المجتمع من حفظ للأمن وحفاظ على الشباب وحفظ الأجيال ومكتسبات البلاد ومنعاً للتغول على ثروات الأجيال والحفاظ على نصيب الأجيال القادمة من الثروات بمختلف أنواعها .
ان قوات الجمارك باتت من اهم اذرع الدولة المنوط بها حفظ امن البلاد والحفاظ على هيبة الدولة وسيادة حكم القانون، اضف الى ذلك انها أضحت من اشد القوات بأساً في حماية ثغور البلاد واكثرها عرضة للمخاطر، فضلاً عن الدور الكبير الذي تؤديه الجمارك في رفد خزينة الدولة، حيث اصبحت من اولى الجهات التي ترفد خزينة الدولة .
خلال الفترات السابقة فقدت قوات الجمارك الكثير من الارواح جراء مطاردات العصابات الخطيرة التي تنشط في عمليات التهريب، كما خلفت تلك الجرائم اصابات بالغة وسط كوادرها، الا ان ذلك لم يثنِ القوة عن متابعة عملها والقيام بمهامها الخطيرة رغم الظروف .

مازلنا ندعو الى ضرورة دعم قوات الجمارك بالمعينات لدورها الفاعل في حماية الثغور وحتى تتمكن من الاضطلاع بدورها كاملا في الحماية وعمليات المكافحة بالثغور والشريط الحدودي على الوديان والجبال والسهول وحتى تتمكن ايضا من رفد خزينة الدولة بالاموال باعتبارها اصبحت المورد الاول للدولة، كما انه من الضروري ان لاتتعارض سياسات الدولة ممثلة في وزارة المالية مع السياسات الجمركية حتى لا تمثل عائقا لها وان تتم اعانتها بشتى الصور سواء كانت معينات قانونية او سياسية او حتى معينات عمل او حتى اتجاه لتشديد القوانين واصدار اللوائح التي من شأنها الحد من جرائم التهريب والتهرب الجمركي .

تقوم الجمارك كجهة فنية باتباع القانون واتخاذ تدابير واجراءات قانونية صارمة، من شأنها حفظ الحقوق لاصحاب السلع والبضائع والتجار ويبدو عملها واضحاً للعيان وليس بحاجة لتفسير او توضيح، وتتخذ اجراءاتها كاملة وبوضوح يمنع الالتباس ويبعد الخلط والشبهات عنها، مما يسهم بفاعلية في رفد خزينة الدولة بالاموال وتحقيق اعلى عوائد تدفع بعجلة التنمية وتقلل من عجز الدولة .



اكتب تعليقاً